العرب وكأس العالم

بقلم: فهمي رمضاني

كان أول ظهور للعرب في كأس العالم في دورتها الثانية سنة 1934 التي أقيمت آنذاك بإيطاليا الفاشية التي كانت تحت حكم موسوليني. تترشح فقط مصر كممثل وحيد للعرب، بعد أن خاضت التصفيات ضد كل من تركيا وفلسطين. وكانت القرعة قد وضعت المنتخب المصري في مواجهة المنتخب المجري، الذي كان من أقوى الفرق الأوروبية آنذاك لتكون أول مباراة يخوضها العرب في كأس العالم. وقد انتهى شوطها الأول بالتعادل بين الفريقين وكان عبد الرحمان فوزي أول لاعب عربي وافريقي يسجل في كأس العالم. بعد دقائق ينقطع الاتصال التلغرافي بين مصر وإيطاليا ويظن الجميع أن المباراة انتهت بالتعادل (2-2). لكن يعلم المصريون والعرب في اليوم التالي بأن المباراة قد انتهت بفوز المجر أربعة أهداف مقابل هدفين وتغادر بذلك مصر هذه البطولة العالمية لكن هذه المباراة لم تكن إلا خطوة أولى في طريق البدايات.

بعد دورة إيطاليا 1934 تغيب المنتخبات العربية لدورات متتالية: فرنسا 1938، البرازيل 1950، سويسرا 1954، السويد 1958 الشيلي 1962، وانجلترا 1966.يعود العرب بعد ذلك إلى الظهور في الدورة التاسعة بالمكسيك سنة 1970 وسيكون الحضور العربي هذه المرة ممثلا في المغرب فقط كممثل وحيد لعرب افريقيا في حين يغيب عرب آسيا عن المونديال. تميزت هذه الدورة بكونها شهدت أول نقل تلفزيوني ملون للمباريات، في وقت كانت فيه أغلب البيوت العربية لم تدخلها بعد تلفزيونات ملونة.

تضع القرعة المنتخب المغربي مع منتخبات قوية وعلى رأسها المنتخب الألماني الذي سيكون حجر عثرة في طريق العرب طيلة دورات كأس العالم.

على الرغم من تقديم المغاربة لملحمة كروية رائعة آنذاك، إلا انهم انهزموا (2-1) أمام خبرة الألمان الطويلة. ينهزم المنتخب المغربي كذلك في مباراته الثانية أمام البيرو ليصبح بذلك من أول المغادرين للبطولة العالمية ويخوض مباراته الأخيرة مع بلغاريا وتنتهي بالتعادل فكانت تلك أول نقطة عربية في تاريخ كأس العالم.

يغيب العرب مرة أخرى عن الدورة العاشرة لكأس العالم سنة 1974 بألمانيا، لتشهد الدورة التالية التي أقيمت بالأرجنتين سنة 1978 أول ظهور للمنتخب التونسي. تضع القرعة التونسيين أمام منتخبات قوية وهي المكسيك وبولونيا والمنتخب الألماني الذي أصبح قدرا لا مفر منه بالنسبة للعرب في كأس العالم.

يقابل المنتخب التونسي المكسيك في مباراته الأولى في المونديال وعلى الرغم من ارتباكه في البداية وهو ما كلّفه هدفا في شباكه، فإنه انتفض في الشوط الثاني وسجل ثلاثة أهداف في الشباك المكسيكية، ليكون فوز تونس على المكسيك أول فوز عربي في تاريخ كأس العالم.

أصبح التونسيون في تلك اللحظة يحلمون بإمكانية التقدم لخوض مراحل متقدمة في مونديال الأرجنتين. لكن العكس يحصل في المباراة الثانية مع بولونيا حيث انهزم المنتخب التونسي هدف مقابل لا شيء وهو ما صعب الأمور على اللاعبين بحكم أن المباراة الأخيرة ستكون مع ألمانيا. يقدم المنتخب التونسي في مباراة ألمانيا أداء رائعا، حيث صمد طيلة تسعين دقيقة ولم يفلح الألمان في هز الشباك التونسية. لم تكن هذه النتيجة مع ذلك كافية لكي يترشّح المنتخب التونسي إلى الدور القادم

كيف كانت بدايات العرب في كأس العالم؟

يمكن القول أن البدايات قد تأثرت بوضع الدول العربية التي كانت أغلبها قد خرجت حديثا من الاستعمار ولم تهتم بعد بالقطاع الرياضي الذي كان ثانويا بالمقارنة مع قطاعات حيوية أخرى كالتعليم والصحة والنقل. إضافة إلى ذلك تأخرت بعض الدول العربية في تكوين منتخباتها الوطنية خاصة فيما يتعلق بعرب آسيا حيث لم يكن هناك اهتمام كبير برياضة كرة القدم.

الثمانينات والتسعينات: الإنجازات والخيبات.

يصل إلى الدورة الحادية عشرة التي أقيمت في إسبانيا سنة 1982 منتخبان عربيان وهما الجزائر التي تمثل عرب افريقيا وتصل للمرة الأولى إلى النهائيات والكويت عن عرب آسيا والتي تترشح لأول مرة كذلك. كان المنتخب الجزائري آنذاك مكونا من جيل جديد موهوب عُلّقت عليه الكثير من الآمال. يجد الجزائريون أنفسهم الجزائري مع مجموعة جيدة تتزعمها ألمانيا التي أصبحت لعنة مؤكدة ترافق المنتخبات العربية في ظهورها الأول.

وقد واجهت الجزائر في مباراتها الأولى المنتخب الألماني المدجج بالنجوم والذي استهان بعض الشيء بالمنتخب الجزائري ولم يعطه قيمة كبرى، لكن تحدث المفاجأة في تلك المباراة التاريخية، حيث تنتصر الجزائر بهدفين مقابل هدف وهو انجاز جزائري عربي لا تزال تذكره الأجيال إلى اليوم. تحدثت آنذاك الصحف عن هذا الفريق العربي المغمور وعن أدائه العالي والبطولي وعن فنياته المتميزة التي مكنته من الانتصار على ألمانيا.

تنهزم الجزائر في مباراتها الثانية أمام النمسا وتنتصر على الشيلي في مباراتها الأخيرة ويعتقد الجزائريون انهم في الدور الثاني من كأس العالم لكن مؤامرة نمساوية ألمانية لترشيح منتخبيهما حرمت الجزائر من التأهل، لا سيّما وأنّ المبارتين الأخيرتين في المجموعة لم تجريا بالتزامن، وهكذا ودعت الجزائر كأس العالم في تلك الدورة تاركة أثرا جيدا ومشرفا للكرة العربية.

أما الكويت التي تمثل عرب آسيا لأول مرة، فقد وقعت في مجموعة ضمّت كلّا من الفريق الإنجليزي صاحب التقاليد الكروية العريقة والمنتخب الفرنسي ومنتخب تشكوسلوفاكيا. كانت المباراة الأولى للكويت مع تشكوسلوفاكيا وقد أظهر فيها الكويتيون أداء جيّدا جعل آلاف المتابعين يهتمون بهذا الفريق اوقد انتهت هذه المباراة بالتعادل هدف لهدف. أما المباراة الثانية فقد كانت مع الفريق الفرنسي الذي كان يمتلك لاعبين مهرة أبرزهم النجم ميشال بلاتيني، وعلى الرغم من صمود الكويت إلا أنها انهزمت في النهاية (3-1) لتكون المباراة الأخيرة مع الفريق الإنجليزي وهي من أجمل المباريات التي قدمتها الكويت في تاريخها، حيث سيطرت على مجرى اللعب وأظهر اللاعبون فنيات عالية، لكن فرصة سانحة للإنجليز جلبت لهم هدفا في الدقائق الأخيرة، لتغادر الكويت تلك البطولة وتغيب عن المونديال إلى اليوم.

في سنة 1986 انتظمت كأس العالم في المكسيك مرة أخرى، ولأول مرة يصل إلى هذه الدورة ثلاثة منتخبات عربية الجزائر، المغرب والعراق وسيكون لكل منهم أثره في كأس العالم. تخوض الجزائر التي تحافظ على جيل 1982، مباراتها الأولى ضد ايرلندا الشمالية وينتهي بالتعادل، ثم تكون مع البرازيل في المباراة الثانية والتي استبسل فيها الجزائريون أمام العملاق اللاتيني المصنف الأول عالميا آنذاك وانتهت المباراة بخسارة هدف واحد مقابل لا شيء. أما المباراة الأخيرة فقد كانت ضد إسبانيا التي لم تكن في مستوى البرازيل ولكنها هزمت الجزائر بنتيجة جيدة حيث سجلت ثلاثة أهداف مقابل لا شيء للجزائريين. يعزى سبب الهزيمة إلى الخلافات التي دبت بين اللاعبين المحترفين واللاعبين المحلين لتلقي بظلالها على المباراة وتكون الجزائر قد غادرت مونديال المكسيك خالية الوفاض.

أما العراق فقد كان يشكو من إدارة غير مستقرة، حيث تم تغيير ثلاثة مدربين في فترة قصيرة جدا ويعود ذلك إلى تحكّم عدي صدام حسين في إدارة جامعة كرة القدم. خاض العراق مباراته الأولى ضد البارغواي وانهزم بهدف مقابل لا شيء، أما المباراة الثانية فقد كانت مع بلجيكيا وانهزمت فيها العراق بسبب طرد لاعب عراقي بداية الشوط الثاني لتودع العراق تلك البطولة مثلما فعلت الجزائر. أما مباراته الثالثة فقد كانت ضد البلد المضيف المكسيك وهي أول مباراة لمنتخب عربي ضد البلد المضيف وانتهت بهزيمة العراق هدف مقابل لا شيء.

نأتي أخيرا للمغرب الذي كان يمتلك آنذاك جيلا واعدا سيترك بصمته في تلك النسخة، حيث خاض أول مباراة أمام بولونيا وانتهت بالتعادل السلبي والمباراة الثانية أمام المنتخب الإنجليزي، وانتهت كذلك بالتعادل السلبي لينتصر المغرب في مباراته الثالثة أمام البرتغال ثلاثة أهداف مقابل هدف. كان هذا الانتصار قد وضع المغرب في الدور الثاني من كأس العالم ويكون هذا التأهل أول تأهل عربي للدور الثاني في كأس العالم وهو تأهل عن جدارة واستحقاق جعل المغرب البلد العربي الأول الذي يقوم بهذا الإنجاز التاريخي. يواجه المغرب في الدور الثاني المنتخب الألماني الذي استطاع الانتصار بهدف دون ردّ.

تأتي فترة التسعينات وتنتظم دورة 1990 بإيطاليا وتصل كل من الإمارات ومصر إلى النهائيات. تخوض الإمارات مباراتها الأولى ضد كولومبيا بجيلها الذهبي آنذاك وقد انتهت بهزيمة الإمارات هدفين مقابل لا شيء. تكون المباراة الثانية أمام ألمانيا التي تقسو على الفريق الإماراتي وتضع في شباكه خمسة أهداف. تنهزم الإمارات كذلك أمام يوغسلافيا بأربعة اهداف مقابل لا شيء لتغادر الامارات هذه البطولة دون ترك انجاز كبير وستكون كذلك مشاركتها الوحيدة في هذه البطولة العالمية.

أما مصر التي عادت بعد غياب طويل عن كأس العالم دام 56 سنة وخاضت مباراة تأهل صعبة أمام الجزائر، فإنها قد وجدت نفسها في مجموعة تضم الكبار مثل هولندا وإنجلترا. خاضت مصر مباراتها الأولى ضد المنتخب الهولندي الذي كان فريقا محترما جدا وقد انتهت بالتعادل. أما المباراة الثانية فقد كانت أمام إيرلندا التي عُرفت بالقوة والخشونة والشراسة لذلك خيّر المدرب المصري الجوهري لعب مباراة دفاعية طيلة التسعين دقيقة. وانتهت هذه المباراة بالتعادل السلبي الأمر الذي أثار استياء الجماهير المصرية لأن المدرب المصري الجوهري قرر لعب مباراة دفاعية كاملة. المباراة الأخيرة كانت مع إنجلترا وانتهت بهزيمة مصر هدف مقابل لا شيء لتغادر البطولة لكن بوجه أفضل من الإمارات في تلك الدورة. وبعد تلك الدورة يتواصل غياب المنتخب المصري عن المونديال ليعود مرة أخرى وهي الثالثة في روسيا 2018.

تستضيف الولايات المتحدة الأمريكية دورة 1994 من كأس العالم التي تقام هذه المرة في بلد لم يكن يعرف باهتمامه بكرة القدم لكن ستكون من أكثر النسخ التي سجلت حضور الجماهير، كما أن هذه الدورة ستسجل أول مواجهة بين فريقين عربيان في بطولة عالمية. يصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية كل من المغرب للمرة الثالثة في تاريخها والسعودية للمرة الأولى وسيقع هذان المنتخبان في نفس المجموعة إلى جانب هولندا وبلجيكا. تخوض المغرب مباراتها الأولى ضد بلجيكا التي كانت تمتلك حارس من الحراس المهرة آنذاك عجز أمامه المغاربة، لتنتهي المباراة بانتصار بلجيكا.

أما المباراة الأولى للسعودية فقد كانت ضد هولندا وسط حضور جماهيري كبير تخطى 50 ألف متفرج وفي الدقيقة 18، سُجّل أول هدف سعودي في تاريخ المونديال لكن عودة هولندا في الشوط الثاني أسفر عن هدفين هولنديين لتنتهي المباراة الأولى بهزيمة السعودية.  يتواجه الفريقان العربيان في المباراة الثانية وعلى الرغم من أن العديد رجحوا انتصار المغرب، فإن السعودية تفاجأ الجميع وتحقق الانتصار، ليغادر بذلك المغاربة كأس العالم وتبقى السعودية لمواجهة بلجيكيا للحلم بإمكانية تحقيق إنجاز المغرب في كأس 1986. واجه المغرب في مباراته الأخيرة هولندا وانهزم كذلك وتم اعتبار تلك المشاركة من أسوأ المشاركات المغربية في هذه البطولة.

تواجه السعودية بلجيكا وتهفو قلوبهم للمرور للدور الثاني وفعلا يتحقق الحلم من خلال هدف أسطوري لسعيد العويران الذي لقب بعد ذلك “بمارادونا العرب”، لتكون بذلك السعودية قد حققت أول انجاز لعرب آسيا وثاني انجاز عربي بعد المغرب. في الدور الثاني تواجه السعودية السويد الذي انتصر على السعودية بثلاثة اهداف مقابل هدف ليعود السعوديون بإنجاز جيد لأراضي الوطن.

تأتي نسخة 1998 في فرنسا التي تستضيف تلك الدورة بعد 60 عاما (1938) وهي المرة الأولى التي يشارك فيها 32 فريق بدل 24 ويصل إلى هذه الدورة كل من تونس والسعودية والمغرب. تكون المواجهة الأولى لتونس مع إنجلترا وتنتهي بهزيمة تونس هدفين مقابل لا شيء رغم تألق حارس مرمى المنتخب التونسي شكري الواعر آنذاك. ويتواصل مسلسل الهزائم في هذه الدورة حيث تنهزم تونس كذلك في مباراتها الثانية أمام كولومبيا بهدف مقابل لا شيء. وهنا تم تحميل الهزيمة لاستراتيجية المدرب هنري كاسبرجاك الدفاعية وتولي علي السلمي قيادة المنتخب. وتم اعتبار ذلك فضيحة باعتبار أن المدرب لا يمكن إقالته خلال الدورة لما في ذلك من إهانة للاعبين وللكرة التونسية. المباراة الثالثة كانت شكلية للتونسيين بحكم خروجهم نهائيا من مونديال فرنسا ويكتفون فقط بنقطة التعادل ضد رومانيا ليعود التونسيون وهو يشعرون بالمرارة والانكسار، إذ كان من الممكن تحقيق نتيجة أفضل مع جيل واعد من اللاعبين.

لا يحالف الحظ كذلك المنتخب السعودي الذي يجد نفسه مع البلد المضيف ومع الدنمارك وجنوب افريقيا. وتعيش السعودية كذلك سلسلة من الهزائم حيث تنهزم أمام الدنمارك ثم أمام فرنسا بأربعة أهداف مقابل لا شيء وهي أقسى هزيمة عرفها منتخب عربي إلى حد ذلك التاريخ، وفي تلك اللحظة تتم إقالة المدرب البرازيلي كارلوس ألبرتو بيريرا لتصبح الإقالة ضمن دورة كأس العالم تقليدا عربيا بعد أن فعلتها تونس. ويقود المدرب الوطني محمد الخراشي آخر مباراة أمام جنوب افريقيا والتي تنتهي بالتعادل الإيجابي.

يبقى الفريق المغربي أفضل فريق عربي في تلك الدورة على الرغم من تواجده ضمن مجموعة مهمة تضم البرازيل والنرويج وإسكتلندا.  ويواجه المغاربة في المباراة الأولى الفريق النرويجي وينجحون في فرض التعادل الإيجابي، ثم تكون المباراة الثانية مع البرازيل وينهزم المغرب بثلاثية مقابل لا شيء. تكون المباراة الأخيرة أمام اسكتلندا التي يفوز فيها الفريق المغربي بثلاثة أهداف مقابل لا شيء فيشعر المغاربة بأنهم قد نجحوا في انتزاع بطاقة التأهل للدور الثاني لكن سيحدث مالم يكن في الحسبان إذ كان من المتوقع انتصار البرازيل على النرويج في المباراة الأخيرة لكن فوز النرويج المفاجئ جعل المغرب يغادر من الدور الأول ولكن بمشاركة مشرفة وأفضل من تونس والسعودية.

حققت المنتخبات العربية خلال فترة الثمانينات والتسعينات بعض الإنجازات لكن لم يتجاوز أي منتخب عربي الدور ثمن النهائي في كأس العالم وانتهت أغلب المشاركات بالخروج من دور المجموعات. إضافة إلى ما ذكرنا ألقى غياب الاستقرار في طاقم المدربين بظلاله على وضع المنتخبات العربية حيث تجرى الإقالات بشكل عشوائي وغير مدروس (تونس في مونديال فرنسا 1998) مما يؤثر على جاهزية المنتخب واستعداديته كما يتدخل في بعض الأحيان رجال السياسة لفرض توجهات معينة (العراق في مونديال المكسيك 1986).

 

العرب وكأس العالم في القرن الجديد

لأول مرة ومع بداية القرن الجديد يتنفس كأس العالم هواء آخر غير هواء الأمريكيتين أو أوروبا، حيث أقيمت دورة 2002 لأول مرة في قارة آسيا وتحديدا في اليابان وكوريا الجنوبية، وكأن صفحة جديدة قد فتحت للتو في كأس العالم. ويصل إلى هذا الكأس منتخبان عربيان وهما تونس كممثل لعرب افريقيا والسعودية كممثل لعرب آسيا.

تجد السعودية نفسها ضمن مجموعة صعبة نسبيا تضم كل من المنتخب الألماني الذي كان مدججا بالنجوم وايرلندا والكاميرون. المباراة الأولى تخوضها السعودية أمام المنتخب الألماني وهنا تكون الفضيحة حيث تنهزم بثمانية أهداف مقابل لا شيء وهو يوم حزين في الكرة السعودية خاصة والعربية عامة. وتنهزم كذلك السعودية في كل من مباراة الكاميرون ومباراة ايرلندا لتغادر المونديال وفي شباكها 13 هدف وهي أسوأ مشاركة عربية إلى حد هذه اللحظة، وكأن القرن الجديد قد أعلن عن انتكاس الكرة العربية وانحدارها.

أما تونس التي وجدت نفسها في مجموعة ضمّت روسيا، بلجيكا واليابان، أحد البلدين المنظّمين. تواجه تونس روسيا في المباراة الأولى وتنهزم بهدفين مقابل لا شيء. أما المباراة الثانية أمام بلجيكا فقد انتهت بالتعادل.  أما المباراة الأخيرة فقد كانت صعبة أمام البلد المضيف اليابان والتي انتهت بهزيمة أيضا. وبذلك يكون مونديال القرن الجديد قد سجل أسوأ مشاركة عربية وخلف حزن جماهيري عربي كبير.

بعد أربع سنوات، تحرم ألمانيا المغرب من إمكانية تنظيم كأس العالم، وتستضيف دورة 2006 بدقة وتنظيم وصرامة الألمان. وتصل للدورة كل من السعودية وتونس التي تضعهما القرعة معا مع كل من أوكرانيا وإسبانيا.

تكون المباراة الأولى لقاء عربيا ينتهي بالتعادل هدفين لهدفين، ثم تنهزم السعودية بأربعة أهداف مقابل لا شيء مع أوكرانيا، في حين تواجه تونس إسبانيا وتقدم مباراة جيدة خاصة في الشوط الأول لكن تنهزم في النهاية ثلاثة أهداف مقابل هدف. أما السعودية فقد واصلت سلسلة الإخفاقات وتنهزم أمام إسبانيا، في المقابل تكون تونس قد علقت آمالا كبيرة على مباراة أوكرانيا، لكن خروج زياد الجزيري مهاجم المنتخب بعد ورقة حمراء وتحصل أوكرانيا على ضربة جزاء نجحت في تحويلها لهدف عقّد الأمور لتكون كذلك تونس من ضمن المغادرين لأرض الألمان، على الرغم من قربها للتأهل بجيل جيد من اللاعبين كان قد تحصل قبل عامين على كأس افريقيا للأمم سنة 2004. أما السعودية فإن مشاركتها كانت سيئة ولكن ليست بمثل سوء مشاركة 2002.

تقام دورة كأس العالم لسنة 2010 في القارة السمراء لأول مرة في دولة جنوب أفريقيا، وتصل الجزائر فقط كممثل للعرب لكنها تخرج من الدور الأول بعد سلسلة من الهزائم أمام الولايات المتحدة الأمريكية وسلوفينيا على الرغم من امتلاكها لجيل جيد. تمثل كذلك الجزائر مرة أخرى العرب في دورة 2014 بالبرازيل حيث تحول كأس العالم من السحر الافريقي إلى الروح اللاتينية الكرنفالية.  وتكون الجزائر في مجموعة متكونة من بلجيكا، روسيا وكوريا الجنوبية وتستطيع اقتلاع بطاقة التأهل للدور الثاني وكتابة انجاز تاريخي جديد للكرة العربية لم تحققه المنتخبات العربية في القرن الجديد. لكن الحظ السيء يضعها في مواجهة ألمانيا التي ستكون بطلة تلك الدورة البرازيلية.

في سنة 2018 تقام دورة كأس العالم في روسيا وتصل أربعة منتخبات عربية وهو رقم جيد وهي مصر، تونس، المغرب والسعودية لكنها تفشل كلها في تخطي دور المجموعات وتغادر الأراضي الروسية خالية الوفاض. يمكن القول بأن القرن الجديد قد شهد تراجع كبير لمستوى الكرة العربية ولأداء منتخباتها حيث نجحت الجزائر فقط في تحقيق نتيجة جيدة في نسخ كأس العالم في حين فشلت أغلب المنتخبات الأخرى هذا إن لم تغب كثيرا في الظهور.

أما في دورة قطر 2022 والتي أقيمت بالعاصمة القطرية الدوحة فقد كانت نسخة استثنائية أكدت نجاح دولة عربية في تنظيم أكبر تظاهرة رياضية في العالم. وصلت لهذه النسخة كل من قطر البلد المضيف والمغرب والسعودية وتونس وحققت المغرب إنجازا تاريخيا بالوصول إلى النصف النهائي والحصول على المركز الرابع فيما غادرت تونس والسعودية وقطر الدورة من دور المجموعات على الرغم من تحقيق انتصارات تاريخية ضد فرنسا والأرجنتين.

في النهاية: كيف كانت علاقة العرب بكأس العالم؟ ولماذا كان الفشل حليف جل المنتخبات تقريبا؟ ولماذا لم تنجح أغلب المنتخبات العربية في تجاوز دور المجموعات؟

على الرغم من أن بعض المنتخبات العربية قد تركت أصداء جيدة في تاريخ كأس العالم مثل المغرب والسعودية والجزائر فإن جلها لم يفلح في تجاوز دور المجموعات أو الوصول إلى مراحل متقدمة في البطولة.. كما أن إهمال المواهب وعدم صقلها وتطويرها يؤثر بشكل كبير على مستوى الكرة العربية هذا بالإضافة إلى تدخل المال الفاسد في تحديد السياسات والتوجهات في بعض المنتخبات العربية دون أن ننسى غياب استقرار المدربين وتحكم بعض السياسيين في جامعات كرة القدم. يمكن الإشارة كذلك إلى غياب استثمار الأموال بطريقة صحيحة إذ على الرغم من التمويل الجيد المتوفر لأغلب المنتخبات العربية إلا أنه لم يسهم في الارتقاء بواقع الكرة العربية فقبل الأموال هناك مواهب يجب أن تنشأ جيدا منذ البداية لتكوين أجيال جديدة موهوبة فالتدريب يبدأ مع شبان يافعين وليس مع لاعبين محترفين كما يعتقد البعض. لتتم استثمار الأموال بطريقة صحيحة لكن حلم حمل قائد عربي لكأس العالم لا زال بالإمكان تحقيقه في الدورات القادمة إذا ما توفر الطموح والجرأة والإرادة وكذلك توفير الإمكانيات المادية الكفيلة بالنهوض بكرة القدم العربية.

نشر هذا المقال في مجلّة حروف حرّة، العدد 22، جانفي 2023

 للاطلاع على كامل العدد: http://tiny.cc/hourouf22

Please follow and like us:

اترك رد