اسمي نيران

[et_pb_section admin_label=”section” fullwidth=”off” specialty=”on”][et_pb_column type=”3_4″ specialty_columns=”3″][et_pb_row_inner admin_label=”row_inner”][et_pb_column_inner type=”4_4″ saved_specialty_column_type=”3_4″][et_pb_text admin_label=”النص”]

بقلم: نيران الطرابلسي

 

إسمي نيران…

أكتب بأصابع قدمي…

لأني أكتب للغد وللموت…

أمشي بأطراف أصابعي على القصائد المتكرّرة…

أكره الحساب…

لأني أخطئ العد…

أجمع نفسي دائما مع الحب…

وأطرح الحرب والموت…

رحلت عن أمي ذات صيف…

وذات صيف تعودّت لقب “”اليتيمة””

فكلّ جائع هو يتيم…

لا يهم ماذا أعمل

ما يهم… ماذا أريد أن أصبح…

صحافيّة… أنقل أخبار الموت

وأذكر الأطفال مثلي باليتم والجوع…

أبتسم بكامل أناقتي وأنا أتحدث عن انفجار ما….

إسمي نيران…

أحمل الحياة كفنا لأحلامي…

أبحث كلّ يوم عن صديق يقتل وهمي

وحيدة رغم وجود الكثير من الأثاث في بيتي الصغير…

غريبة بأظافر متكسّرة…

بجسد نحيل…

وحظ سيء…!

ولكن غالبا ما أرى الأشياء الجميلة…

تخرج من حبات الرمل،

من الحجارة، من الوحل، من الرماد،

تجلب الحظ!

إسمي نيران…

أحمل ثلاثة وعشرين سنة فوق ظهري…

و طفلا ميّتا في أحشائي…

واغتصاب بين قدميّ….

قلما بين أصابعي…

أحمل في رأسي قصص مكرّرة…

عن الحالمين مثلي…

عن اليتامى مثلي…

وعن المغتصبين مثلي…

إسمي نيران…

وإسمي لا يجلب لي الدفء…

غبار يصيب عيني بالرمد…

لا عائلة لي…

لا أصدقاء…

ولا ذاكرة…

إسمي نيران…

ما زلت على قيد الحياة

حتّى الأن…

الكثير من الموتى داخلي…

لا يجدون مكانا للدفن…!

امرأة غاضبة

 

[/et_pb_text][/et_pb_column_inner][/et_pb_row_inner][/et_pb_column][et_pb_column type=”1_4″][et_pb_sidebar admin_label=”Sidebar” orientation=”right” background_layout=”light” area=”sidebar-1″ remove_border=”off”] [/et_pb_sidebar][/et_pb_column][/et_pb_section]

Please follow and like us:

اترك رد