أحاسيس في خدر الليل

بقلم: آلاء بوعفيف*

 

 -1-

 

ينساك حلمك

حلمك المغمور بالأسرار

قد يهوي في متاهات الغياب .. مهشّما

يغتال ما نثرت دروبك بعدما انسكبت جراح

الأنبياء على شتاتك

ترقص البتلات في صلواتها

غنّ السراب لعزفك المسكوب في دمعاتها

كنت الغياب ممزّقا

يغريك صوتك يمضغ الآمال فيك

و يجفل الأطيار حول مدارك

لو ترسم امرأة تغني في العروق و تنحني

للسابحات بفلكها

لا موت يشبه ظلك

لا وجه يشبه نزفك

الممتدّ في وجع المدينة

كالرصاص إذا بكيت غيابك

العابرون على خطاك

كوشمة في الروح

صوّرك الخراب دليلهم

لك وحدها ..

ظلت ترمم كفّك

تبكيك عزفا صامتا.

 

 

-2-

أراك تشتم صوت الغاب على طاولتك الوحيدة

طاولتك الوحيدة بأذرع خضراء في ظهرها

نساؤك مهملات كالصدوع في رأسك

صدرك منفضة أنفاسك الباقية

و أعقاب خطواتك

رحلت هي الأخرى

اعتقدت أنّ أنغامك الحزينة تلك الليلة

بؤساء يقرعون عظامهم

التي لا تعرف الرقص

الآن ..

ها أنت تتصنّع البلاهة

تمتصّ قلبك الطيّب كقطعة حلوى

تفتّت أصابعك للعصافير

و تطير

تطير ..

ابك على صدري

وودّع ضجيج هذا العالم

ارضع بطني الدافئ كالحليب

تمطّط

اغمس وجهك أكثر

أنا أمك

الأرض.

earthnight

*فاز هذا النص بالجائزة الثانية في ملتقى تونس الفتاة للأديبات الناشئات “يراع” المنتظم يوم 10 جانفي 2015 بالنادي الثقافي الطاهر الحدّاد

تابعونا على تويتر

إعلانات

Pin It on Pinterest

Share This